الخميس 25 يوليو 2024

انتي حقي ودوائي لاماني الياسمين

انت في الصفحة 1 من 48 صفحات

موقع أيام نيوز

الحلقه الأولى  
قبلت زواجها 
كلمتان صغيرتان نطقهم وها قد أصبحت ملكه لقد من أمتلكت قلبه منذ ان تفتحت براعمها ملكا له وله وحده وهو حمزه الأنصارى المعروف فى عالم الأعمال بأنه رجل لا يفرط أبدا فى ممتلكاته بسهوله ويحافظ عليها وبشده واليوم قد وقع صك ملكية أميرته وستظل دوما ملكه 
هو حمزه الأنصارى يمتلك شركات لتوريد وأستيراد مواد البناء بكافة أنواعها أما عن مميزاته فهو طويل عريض المنكبين يمتلك جسد رياضى قوى ذو بشره سمراء ولكن ليست شديدة السمار بعيون بنيه غامقه بنظرات تشبه الصقر فى شراسته عند الڠضب وأنف يدل على الشموخ وفم بشفتين رفيعتين يغطيهم لحيه حولها وشارب بما يسمى السكسوكه تضفى عليه وسامه على وسامته يبلغ من العمر ٣٣عام 

تعالت الزغاريط والمباركات بعقد القران وقد وقف بجانب حمزه أخ العروس رامى وهو أيضا ولى أمرها الذى وضع يده فى يده لعقد القران
وضع رامى يده على كتف حمزه وقال أيه ياعريس رحت فين لحقت تسرح ده احنا لسه كاتبين الكتاب 
حمزه ولا سرحت ولا حاجه كل الحكايه حاسس أن الدنيا حر بجد الناس كتير ع البيت مش لو كنت طاوعتنى كنا عملنا فى أى مسجد 
رامى مانت عارف ياحمزه واتكلمنا قبل كده فى الموضوع ده ان رنا حابه يكون كتب كتابها فى بيت بابا عشان تحس انه موجود معاها 
حمزه الله يرحمه هو أكيد حاسس بينا دلوقتى ومبسوط هو كان دايما بيقولى انى لازم أتجوزها 
رامى بخبث وانت كنت دايما تتريق وتقوله هعمل ايه بطفله ياعمى وكنت بتقوله انها بتقولك يا آبيه بس الصراحه مش عارف ايه الى غير رأيك وخلاك تتقدم ووتجوزها
لكزه حمزه فى كتفه وقال بحنق انت هترغى معايه هتصاحبنى روح ياله نادى مراتى عايز أشوفها مش معقول كتبت كتابى عليها وماشفتهاش لغاية دلوقتى 
رامى هى جوا مكسوفه تطلع ياسيدى بس الناس دى تخف شويه وهناديها ماتستعجلش 
حمزه أدينا صابرين الا بصحيح هو حد ډخلها الدفتر ومضت ولا لسه 
وهنا ضحك رامى وقال ههههه ماتخافش ياسيدى مضت والمأذون مشى ماتقلقش مارجعتش ف كلامها
حمزه هى كانت متردده ولا ايه
وهنا ضحك رامى بشده هههههه ياخبر للدرجه انتى كنت قلقان اطمن ياسيدى رنا موافقه ومقتنعه وانا لو عندى ذرة شك انها ممكن تكون متردده مكنتش هوافق على اننا نكتب الكتاب انت عارف رنا مش بالنسبه لى أختى وبس دى بنتى الى ربيتها على أيدى
حمزه عارف يا رامى انا عارف أنت أد ايه بتحبها وپتخاف عليها وأوعدك انها هتكون فى عنيه وهخلى بالى منها
رامى ياريت ياحمزه رنا قاست كتير فى حياتها وماما مهما ان كانت بتعاملها على انها بنتها مانسيتش لحظه انها بنت ست تانيه كانت فى يوم م الأيام مرات بابا أنا بحاول أعوضها بس انا مش كفايه لأنى مش موجود أغلب الوقت
حمزه خلاص ياعم انت هتقلبها محزنه ليه انهارده فرح فرحى وفرح أختك يانكدى 
أبتسم رامى وقال مبروك يا معلم 
حمزه الله يبارك فيك يا رامى روح نادى رنا الناس مشيت اهيه 
رامى ماشى يا عم المستعجل 
فى داخل غرفة رنا
كانت رنا قد وصلت أعلى درجات التوتر تفرك فى يديها تاره وتعض شفتيها تاره وتهز قدميها تاره آخرى
وهنا هتفت ساره أبنت خالتها رنا كفايه حرام عليكى هتبوظى الميكب بتاعك أولا مسحتى الروج وكلتيه وانتى عماله تعضعضى فى شفايفك وكسرتى الفستان وانتى بتفركي ايدك فيه اييييه
رنا يعنى بئه شكلى وحش
ساره وهى تربت على كتفها لا ياحبيبتى انتى قمر بس
التوتر باين اوى على وشك ليه المفروض تكونى فرحانه مش متوتره
رنا انا فرحانه بس خاېفه خاېفه أوى
ساره خاېفه من ايه مش ده حمزه حب حياتك الى كنتى بتحمرى وتخضرى لما بس بتسمعى اسمه وكنتى بتتمنى بس يبصلك انهارده بىه جوزك خاېفه من ايه بئه
رنا مش عارفه انا عمرى ماتكلمت معاه غير كلمتين بالعدد فجأه كده يبقى جوزى
ساره وهى تغمزلها ايوه جوزك ياعم وهتبدأ أحلى لف أستورى تتخللها الهمسات واللمسات والذى منه
وهنا أحمرت رنا بشده وهتفت ساره ايه الكلام ده 
ساره ايه كلام ايه اى اتنين مخطوبين بيحصل بينهم ده مبالك بئه باتنين مكتوب كتابهم
رنا انتى بتوترينى أكتر ياساره بقولك مش عارفه اتلم على أعصابى تقولى لى لمسات ده انا مش عارفه هتكلم معاه أزاى وأقوله ايه تقولى لى لمسات وهمسات
ساره بصى ماتتوتريش كل حاجه بتيجى فى وقتها المهم قومى اقفى كده خلينى اظبطلك الميكب والفستان عشان الناس مشيوا ولازم تخرجى لعريسك ياعروسه
لم ترد عليها رنا فقد بلغت أوج توترها وهى تستمع انها بعد لحظات ستقابل حب حياتها والذى أصبح زوجها دائما كانت تراقبه وهى صغيره على انه بطلها المغوار وبعدما كبرت وأصبحت فتاه كان هو دائما من يحتل قلبها وتفكيرها دائما هو ولا أحد غيره واليوم أصبح زوجها وسيصبح لها وحدها
وقفت ساره تعدل لرنا فستانها وتعيد وضع ميكياجها التى أفسدته بتوترها
رنا فتاه جميله تبلغ
من العمر 18 عام جميله جمال ليس مبهر ولكنها جميله بملامحها الهادئه وعيونها العسليه وبشرتها البيضاء وشعرها الاسود الناعم الطويل التى تخفيه دائما خلف حجابها وأكثر ما يميزها هما غمازتيها التان يظهروا عند ضحكتها كانت ترتدى فستان من اللون الورى الرقيق بأكمام تصل الى منتصف ذراعها وأصرت على أرتداء حجاب لونه وردى بدرجه اغمق من الفستان 
ساره رنا ماتخلعى الحجاب مفيش حد بره غير أخوكى وحمزه 
رنا وهى تتشبث بحجابها وكأنه طوق نجاه لأ طبعا
ساره ع العموم براحتك بصى الروج المره دى مش هيطلع غير بال وغمزت لها 
رنا مش فاهمه 
ساره ياله يارنا روحى ياماما انا تعبت منك
هنا دخل رامى الى غرفة رنا وهو مبتسم
رامى أيه القمر ده ماشاء الله الف مبروك يا حبيبتى
قبلها فى جبينها وقال مبروك يا حبيبتى 
رنا الله يبارك فيكى يأبيه 
رامى ياله ياحبيبتى حمزه فلقنا بره عايز يشوفك 
تراجعت رنا پخوف وقالت دلوقتى يا أبيه بس
رامى بس ايه يا حبيبتى ياله الراجل مستنى 
رنا حاضر
خرجت رنا وهى ممسكه بيد أخيها وكأنها طوق نجاتها طرق باب حجرة الصالون ودخل ليجد حمزه جالسا على كرسى بجانب الشرفه ېدخن سېجارا
قام حمزه من مكانه عندما دخل رامى وهو معه رنا وأطفأ سيجارته وتقدم منهم
نظر حمزه الى صغييرته الخجوله التى تختبئ منه وراء أخيها لم يستطيع ان يحيد نظره عن هذه الجميله التى سلبت قلبه وعقله وخصوصا عندما رآها بفستانها الجميل وزينتها الرقيقه
رامى وهو يدفع رنا على ظهرها برقه لتتقدمه وأدى رنا ياسيدى كده انا تمام 
حمزه ماشى يا رامى دورك خلص كده أخلع بئه 
رامى بئه كده ماشى ياعم مين لقى أحبابه 
حمزه انت هترغى ياله طرقنا
قال ذلك ودفع رامى من الغرفه بره الغرفه وأغلق الباب خلفه 
أغلق حمزه الباب خلفه والټفت لرنا فوجدها مازالت واقفه تفرك يديها بتوتر
حمزه مبتسما اقعدى 
رنا هاحاضر 
جلست رنا على الاريكه وكانت متوقعه ان يجلس على كرسيه كما كان جالس ولكن لمفجأتها جلس بجانبها كانت ستقوم ولكنه أمسك بيديها وأجلسها مره آخرى بجانبه وظل محتبس يديها بداخل كفيه
ظلت رنا تنظر الى أسفل
ولم تستطيع ان تنظر له
كان حمزه ينظر لها ومستمتع بخجلها وأحمرار خديها
حمزه هتفضلى باصه تحت كتير 
رنا 
حمزه طب أمشى 
رنا مسرعه لأ 
عضت على شفتيها عندما انتبهت لتسرعها وقالت أقصد يعنى 
حمزه مبتسما يعنى ايه يا دره 
رنا متعجبه دره 
حمزه اه دره مش ده أسمك الحقيقى 
رنا ايوه بس مفيش حد بينادى لى بيه غير جدى 
حمزه وانا 
رنا وانت ايه 
حمزه بهمس انا هقولك دره عشان انتى درتى 
رنا بهمس درتك 
حمزه اه 
خجلت رنا بشده وأطرقت برأسها مره أخرى فلم تستطيع ان تقاوم قوة نظراته أكتر من ذلك 
حمزه رجعنا تانى نوطى راسنا 
رنا أصل انا 
وضع حمزه أصبعه تحت ذقنها ورفع رأسها برفق وقال أوعى توطى تانى ماتحرمنيش من عنيكى الحلوه دى 
رنا انا 
حمزه اه انتى هو فيه غيرك 
فهزت رنا رأسها بعلامة النفى 
حمزه يبقى انتى يا دره 
رنا 
حمزه مش عايزه تقولى لى حاجه 
رنا بخفوت ممكن تبعد شويه 
ضحك حمزه معقول يوم ماربنا يفتحها عليكى تقولى لى أبعد
رنا اه 
ضحك حمزه وقال امممم هبعد بس بشرط 
رنا ايه 
حمزه تفكى الحجاب عايز اشوف شعرك انا جوزك مش معقول ماشفش شعرك مش ممكن تكونى كرته 
رنا ببرائه لا والله شعرى حلو
حمزه طب ورينى 
رنا وتبعد 
حمزه على حسب 
رنا حسب ايه 
حمزه ماتيله يادره ولا انتى كرته
لمعت عيون رنا بالتحدى ووقفت وبدأت فى فك حجابها وبعدها فك شعرها الذى أسترسل ووصل الى منتصف ظهرها
أقترب حمزه منها وقال ايه ده 
رنا ماعجبكش 
حمزه ده تحفه كده يا دره مخبيه عنى ده حلو أوى 
رنا طب الحمد لله همت بوضع حجابها مره أخرى ولكنه سحبه منها بسرعه وقال لأ ماتحطيهوش 
رنا ليه 
حمزه من هنا ورايح حجابك مايتحطش قدامى تانى فاهمه 
رنا بس
حمزه بحزم فاهمه 
رنا بخفوت فاهمه يا أبيه
وهنا هب حمزه مقتربا منها وقال يا أيه انتى قلتى ايه أبيه فى واحده تقول لجوزها يا أبيه
رنا انا مكنتش أقصد انا بس اتعودت اقول 
حمزه تقولى ايه يا رنا تقولى لى ابيه انتى عايزه تفكرينى بفرق السن بينا 
رنا لا والله انا انا آسفه خرجت منى ڠصب عنى
بدأت الدموع تتجمع فى عيون رنا شاهد حمزه دموعها فأشفق عليها وقال طب صالحينى 
رنا أزاى 
حمزه بخبث امممماسمع اسمى من بين شفايفك الحلوه دى 
رنا اقول ايه
أقترب منها حمزه حتى صار أمامها مباشرة وأمسك بذراعيها وقال تقولى ح م ز ه
رنا أه أه 
حمزه بهمس قولى يادره 
رنا بخجل وهى تعض على شفتيها وقال بهمس حمزه
حمزه تانى
رنا حمزه
الحلقه الثانيه
سقطت رنا مغشيا عليها ولكن ذراعى حمزه تلقفتها أسندها حمزه على الاريكه وربها برفق على وجنتيها 
حمزه بقلق رنا رنا حبيبتى فوقى 
أمسك حمزه بزجاجة مياه ونثر بضع قطرات على وجه رنا ومسح على وجهها برفق بيديه المبلله على وجنتيها 
بدأت رنا تستيقظ ببطء
رنا بصوت وهن أنا هو أيه الى حصل 
أبتعد عنها حمزه قليلا ليترك لها فرصه للحركه بحريه 
حمزه قومى بس أتعدلى لو
قادره عشان لو حد دخل هيبقى شكلنا وحش أوى
أنتبهت رنا لوضعها وأنها مده على الاريكه أمام حمزه أعتدلت رنا سرعه وهى تمسد على فستانها پعنف وترفعه من جهة الصدر وترتبه بعصبيه
ضحك حمزه بشده على شكلها وقال ماتخافيش أنتى كويسه القهوه ما
فرتش 
رنا ببراءه هو أنت كنت بتشرب قهوه 
وهنا قهقه حمزه بشده هههههه انتى مش ممكن يا رنا هو فى كده فى براءه كده 
رنا مش فاهمه حاجه 
حمزه بأبتسامه مش مهم تفهمى خليكى كده أحسن ده أصلا الى شدنى ليكى 
خجلت رنا وأحممرت وجنتيها وقالت أنا عرى ما أغمى عليه ايه الى حصل 
حمزه وهو يجلس بجانبها ويتناول كفها مابين كفيه بجد انتى مش
 

انت في الصفحة 1 من 48 صفحات